انشر أعمالك هنا

راسلني بأعمالك على karim[at]thedecameron.net

5 تعليقات

  • أتمنى مشاركتكم بعض المقتطفات التي أجدها في ما قراءة من كتب .. ليعم النفع بها .
    له لكم من شروط ؟

  • لم اكد اضع راسي ع الحائط لاسرق بعض دقائق من النوم …حتي فزعت ع صوتها…وكالعاده لم اتمالك نفسي من الضحك وهي تنطق اسمي بهذه الطريقة”ع الدكتشووور احماااااااد طبيييب العنششايه التوجه للاستشقبااال”……نادية موظفة السويتش ومسؤله النداء الداخلي في المستشفي…اهمس لنفسي داءما حين اسمع صوتها.”عليا النعمه اكيد مسجله ادااب”…..لكن ماذا جاء بها في نوباتجيه الليل….ههههه خبره بقي…..قطع افكاري السيئة رنين الهاتف ….كم اكره ذلك الشئ..حاولت مرارا التخلص منه خارج مكتبي ولكنه كان ابشع من شريط الكاسيت الذي حاول حلمي طرده في مطب صناعي…”الوووو.حمااده عامل ايه يا بييبي”….هوووووووووبا هو عبد الهادي نوبتجي الباطنه النهارده؟يابركه دعاكي يا اما…اهمس لنفسي …..الو ايون يا دكتور عبدالهادي…خير….ياتي صوته كفتاه تحكي لاسامه منير ماساتها بعد ان طعنها حبيبها في ….قلبها لامؤاخذه….بص يا حمكش فيه حاله في الاستقبال عاوزك تبص عليها….عبد الهادي طويل جدا وعريض جدا ولكن نبره صوته احن من صوت اليسا…..واحساسه اعلى من منير ..اه والله اليسا بس بشنب يقف عليه زوجين من طائري الرخ يتبادلان القبلات دون ادنى قلق من السقوط….ناديه وعبد الهادي في نوباتجيه واحده……لا يمكن ان يحدث هذا لي حتي في الاساطير الاغريقيه….حتي لو تجرع راويها حشيش اثينا كلها….مره اخري يفعلها هذا الهاتف ويرن ع سهوه…ارفع السماعه في خوف.”الو انا د_احمد ….عنايه ….مين معايا”…..”الو يا دكتور احمد …..انا رنا …دكتوره الطوارئ…..لو سمحت فيه ظابط هنا في الاستقبال وجايب معاه راجل بيقول انه سكران وعاوز يعمله محضر سكر….وحضرتك عارف معندناش اخصائي سموم…ممكن حضرتك تنزله……رنا هي الضلع الثالث في الاسطوره الليله …….خرجت لتوها من عالم سمسم الي عالم الجريمة ….قصدي الطوارئ……اذا جاء طفل الي الاستقبال وحالته خطره لا تدري ان كنت ستقوم بحجز الطفل ام تحجز رنا…….دموعها تسبق سماعتها وبكاؤها يتحول الي مرثيه يتناقلها الاطباء والتمريض بفكاهه طبعا….ماذا جاء بهذا الكائن الرقيق لهذا المستنقع لا ادري….كرة من الايس كريم سقطت ع ارضيه حمام عمومي رجال…..”حاضر يا رنا”….رددت هكذا حتي لا اكون سببا في جعل الاستقبال بركه من الدموع”….قطعت الممر من العنايه الي المصعد وانا شرقان وبكح …ايون شرقان…كنت عاوز اشكر واتف في نفس ذات الوقت ….بتحصل والله…..صببت لعناتي ع كل ايامي بدايه من يوم ميلادي الي يوم دخولي هذه الكليه التي اهلتني لاتعامل مع اطباء الباطنه اشباه اليسا …قصدي عبد الهاااادي قوي….طبعا سيقفز في راسك الان لماذا لم العن كل الايام حتي الان مره واحده….الحقيقه ريقي نشف من كتر الشكر وخفت اشرق تااني…….وصلت الاستقبال سالما وقلت في نفسي سنبدا بحاله رنا …فلتذهب روحي الي الجحيم لو اغضبت هذا الكائن …دخلت علي الرجل …..واكتشفت ان الاسطوره الليله ليها 44 ضلع….هذا السكران مستلقي ع السرير بكل اريحيه”ايه اريحيه دي ….انا بجيب الكلام ده منين؟؟”…مكبلة احدي يديه فى السرير ويضع رجل ع رجل …مررت امامه لاتحدث مع الظابط فى شأن الاوراق والمحضر…فجاة باغتنى السكران بسؤال احسست ان احدهم قد ضغط ع زرار “بوووز “لكل من فى الاستقبال”””دكتور ..انا عايز اسالك سؤال علمى ؟؟”….اختزلت الليلة كلها باساطيرها فى كلمة “نعم يا حاج ؟؟؟؟” …رد على بكل لهفة كمن يسال عن نتيجة الثانوية العامة”هو ان لو زودت قوى فى الشرب ممكن ييجى يوم وانسى اتنفس”….بصراحة حتى الان …..لم اجد خيرا من اغنية اليسا “الحقيقية “..مش اللى بشنب ….مصدوووومة بجد ومش بنطق ولا عارفة ارد…………….تمت ابريل 2013

  • حللت ايها الشهر الفضيل شهر الرحمة و الغفران. شهر يتلى فيه القرآن و تكثر بهالعبادات.شهر يشعر الغني فيه بالم الفقير و يذوق فيه أطفال حلاوة الصيام لاول مرة.مظاهر المحبة تتجلى و الاخوة تزداد.رمضان شهر يزورنا مرة كل عام ليفرح القلوب

  • في يوم من الايام بينما كنت جالسة اكتب ما الهم لي من كلمات دقت الرياح زجاج نافذتي فتحت لها فإذا بها تخبرنيان الحصار اشتد على غزة و القصف ازداد على بلاد الشام…………….ذرفت
    دموع من عيني يجوز القول انها كالشلال ………………….لكن الرياح مسحت عني هذه الدموع و هي تعدني بان تاتي باخبار سعيدة………………… ستاتي بخبر استقلال فلسطين و انتهاء ازمة سوريا و خبر انتشار السلام في كل العالم.إنشاء الله يا رب.

  • كانت الحرارة مرتفعة في النهار و مخفضة في الليل لكن الحب اعمانا و اذهب عنا الشعور بالحر او البرد كنت بالنسبة لي اروع شيء حصل لي في حياتي لكنك الان مجرد حلم ليلة صيف قد طواها النسيان و اصبحت الان في ذكرياتنا ليت الزمن يعود و يتوقف عند اللحظة التي عرفتك فيها.يا ريت

إضافة تعليق