قصر الشوق

تنويه.. التدوينة بها عرض لبعض أفكار الرواية.. لكنه لا يغني عن قرائتها بأي حال!

قصر الشوق.. هي الجزء الثاني من ثلاثية نجيب محفوظ المعروفة.. كنا قد تحدثنا سابقاً عن جزئها الأول بين القصرين.. وقد نُشرت عام 1957.. و وجدتها من حيث الجمال والأفكار هي أجمل الأجزاء!

لم أجد من المُثير أن أتحدث عن كل شخصيات الرواية.. فقد كانت كلها بالنسبة لي كشخصيات خادمة لتُبرز أفكار كمال أحمد عبد الجواد ذاته في هذا الجزء من الثلاثية – كمال هو الإبن الأصغر للسيد أحمد عبد الجواد – .. في أمه كبذرة للدين.. في أبيه كبذرة للإنضباط الذاتي والملذات الدنيوية.. في ياسين – وياللعجب – كبذرة للأدب والفكر وبعض الأفكار الوجودية مع صديق كمال الروحي حسين شداد.. عايدة كبذرة للحب ثم الكفر به من النقيض إلى النقيض.. و بعد أن كان فهمي بذرة للإهتمام بالسياسية.. حتى السياسة وذكرها جاء كموسيقى تصويرية في الخلفية! لم يكن أهم في ذلك الجزء من الثلاثية من كمال ذاته.. و ذاته.. ربما كان كمال هو الهدف!

اقرأ بقية التدوينة »

إقرأ أيضاً

هكذا تكلم فريدريك نيتشة 1/؟

كتاب هكذا تكلم زرادشت.. مُخطئاً لو تعاملت مع الكتاب كرواية فهو ليس كذلك على الإطلاق.. إنه مُمثلاً تاماً لفلسفة الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشة friedrich nietzsche مُتخذاً هو شخصياً ستاراً ليتحدث من خلاله هو زرادشت  النبي الفارسي المُبشر لأول ديانة توحيدية في التاريخ “بحسب ويكيبيديا” الديانة الزرادشتية.. كأول من طور فكرة الدين وكان كالشمس التي سطعت بعد ليلة ظلماء طويلة هي عمر الإنسانية من قبله.. يناقش أفكاره و يحدث نفسه بها.. بطريقة نثرية وأحياناً شعرية و أحياناً موسيقية و فانتازيا أحياناً أخرى.. يتفكر في الوجود.. يتفكر في الله..  يتفكر في الديانة المسيحية.. في  الاخلاق.. في التاريخ..  والأهم من كل ذلك طموحه وبشارته الأكبر هو الإنسان الأرقى Übermensch..

الكتاب مُقسم إلى أربع أجزاء صدرت ما بين عامي 1883 و 1885 ويعتبر أهم كتب نيتشة على الإطلاق ويُرجع البعض الفضل لفكر نيتشة في ذلك الكتاب تحديداً إلى سيادة فكرة القوة والعنف في أوروبا وفي الحربين العالميتين.. لكنه ما كذبه أخرون بإثباتات تاريخية في أواخر حياته بوصفه أصحاب منطق ترفُع الجنس الآري بأنهم الرِعاع! على أي حال الجانب الأكبر من منطق القوة الذي وجدتها في الكتاب (وما سأعرضه لاحقاً) أنه جانب القوة مع النفس أكثر من القوة والعنف مع بقية البشر. على الرغم طبعاً من نظرته الدونية للرِعاع دائماً!

اقرأ بقية التدوينة »

إقرأ أيضاً