في إنتظار جودو !

“كلنا نولد مجانين .. البعض يظل كذلك! ” صامويل بيكيت

أعرف الكتاب الصعب “من ناحية كتابته” حين أبدأ في الكتابة عنه أو تلخيص موضوعه .. زاد الأمر كثيرا عن الحد عندما قررت الكتابة عن مسرحية “في إنتظار جودو” للكاتب الأيرلندي “صامويل بيكيت” فتوقفت أكثر من مرة وعدت الكتابة أكثر من مرة لأني لا أعرف من أين يجب عليا أن أبدأ في الحديث .. عن هذا العمل ولا عن هذا الكاتب .. لذلك لا أعدك بأن تقرأ موضوعا جميلا وافيا يلم شمل الأفكار في المسرحية أو ينقدها .. لأن ذلك سيكون السخف بعينه !

عرفت صامويل بيكيت للمرة الأولى من كتاب “صفحات من مذكرات نجيب محفوظ” للناقد رجاء النقاش .. في حديثه عن أدب ومسرح العبث و اللا معقول قال ” أين هذا العبث من بعض أعمال بيكيت المسرحية الجميلة مثل “لعبة النهاية” و “في إنتظار جودو”, وغيرها من الأعمال التي تتميز بجمال في الأسلوب و الإيحاءات و السرد, وقد كان لهذه الأعمال المسرحية تأثيرها على بعض الأدباء العرب” ص61 .. و حين يتحدث نجيب محفوظ وما أعرفه عنه هو الموضوعية الأدبية فكان عليا أن أقرأها ! اقرأ بقية التدوينة »

إقرأ أيضاً